“عايزةأتجوز عايزة أتطلق”.. تمرد ضد قانون الأسرة

رصد الكاتب والمحامي أحمد مهران، في كتابه “عايزةأتجوز عايزة أتطلق”..  حركة مناهضة لقانون الاحوال الشخصية، وهذه الحركة تطالب بتعديل القانون وبخاصة ما يتعلق بسن الحضانة بغية تخفيض سن الحضانة إلى 9 سنوات للبنت و7 سنوات للولد , وكذلك تعديل الرؤية وأستبدالها بالحق في الإستضافة لمدة 24 ساعة وإلغاء قائمة المنقولا أو أعتبارها جزء من المهر ترده المرأة في طلبها للخلع من زوجها ( وهي طلبات مشروعة يناقشها مجلس النواب )

بيقولك النهاردة الاحتفال باليوم العالمي للراجل

أنهي راجل اللى بتحتفلوا به، الراجل اللي مراته ناشز ومدوخاه في المحاكم وبتأخد نص مرتبه نفقة وهي مش عايشة معاه ورفضه ترجع له علشان مش هو ده الزوج اللي ينفع تظهر معاه قدام صديقاتها طيب وافقتي عليه ليه ولا الراجل المحروم من عياله انه يشوفهم ولو حتى نص ساعة في الرؤية يوم الجمعة علشام طليقته بتعاند ومفيش حاجة في القانون تجبرها على تنفيذ حكم الرؤية ولا يمكن الراجل اللي صدر ضده حكم بالحبس في قايمة المنقولات مع أن طليقته اخدت الأثاث ورفضت تسلموا القايمة أنهى راجل.

أو يمكن تقصدوا الراجل اللي وصل للاربعين ومش عارف يتجوز بسبب الغلاء وارتفاع الأسعار ولا تقصدوا الراجل اللي بينزل كل يوم يدور زي الطور في الساقية علشان يكفى بيته ومش مكفي وهى لا حاسة ولا راضيه ولا مقدرة، ولا أكيد تقصدوا الرجل اللي حمله تقيل عنده بنت على وش زواج وعيل في ثانويه عامه وطفل مريض ومحتاج مساعدة لعلاجه ابنه ومحتاج حد يقف جنبه في جواز بنته ومش لاقي، أو يمكن تقصدوا الراجل اللي مراته قطعته وعبتوا فى كياس بمساعدة عشيقها ولا يمكن تقصدوا الراجل اللي مراته خلعته واخدت العفش والشقة والعيال والفقة وكمان عليه أحكام بالحبس بمتجمد النفقة ومش قادر يدفع علشان فقير.

 مين بالظبط المقصود بالأحتفال !!!  أنهي راجل ؟؟

ولا يمكن هتحتفلوا بالراجل اللي سافر يشتغل ويبعت لمراته فلوس ورجع لقاها متجوزة بفلوسه راجل تاني بعد ما خدت حكم غيابي بالخلع ولا الراجل اللي اكتشف أن مراته بتكلم واحد على النت وبتخونه معاه وعايش مهموم ومكتوم وساكت علشان عنده عيال وعايزهم يعيشوا ومش عايز البيت يتخرب

أنهي راجل بلا خيبة ،، هو بقى فى رجالة !!!

شاهد أيضاً

مهران يكشف المشكلات العملية في تنفيذ حظر التجوال

#المشكلات_العملية في تنفيذ #الغرامة المالية على المخالفين لقرارات الحكومة في ارتداء #الكمامات أثناء #الحظر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *